وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات  Ministry of Telecom. & Information Technology

د. علام موسى يهنيء البريد الفلسطيني في اليوم العالمي للبريد

التاريخ

22 Oct 2018

المشاهدات

33

أرسل لصديق

 طباعة

البيرة- هنأ د. علام موسى وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات العاملين في قطاع البريد الفلسطيني لاسيما سعاة البريد وكافة العاملين فيه والذين يعملون في ظروف صعبة نقدرها جيداً، وذلك لمناسبة اليوم العالمي للبريد الذي يصادف اليوم، متمنياً لهم مزيداً من التقدم والنجاح في حمل الرسالة ونقل الأمانة، مضيفاً أن البريد الصادر اليوم يتميز بختم خاص بالمناسبة.

هذا ويصادف اليوم التاسع من أكتوبر الذكرى السنوية لتأسيس اتحاد البريد العالمي في عام 1874، واليوم هناك 150 دولة عضو في الاتحاد بينها فلسطين والتي تتمتع بصفة عضو مراقب وتتميز بتحصيل العديد من الحقوق والامتيازات والدعم الدولي. ويشارك البريد هذه الأيام وفي هذه المناسبة كضيف شرف في المعرض العربي السادس للطوابع البريدية في المغرب.

وقال الوزير موسى أن البريد الفلسطيني هو أحد رموز السيادة الوطنية والتي نرسل من خلاله رسالة للعالم اننا هنا، وعنواننا الدائم هو فلسطين، وأضاف: لقد قمنا مؤخراً بتشغيل مكتباً للبريد الفلسطيني في قرية الخان الأحمر واصدار ختم خاص بالمنطقة، ويتم ارسال بطاقات بريدية من قبل الناشطين والمتضامنين المتواجدين هناك إلى العالم، وهي رسالة سيادية ووطنية وسياسية للعالم.

وكشف الوزير أن حجم البريد المسجل المحلي الوارد والصادر والذي لا يتجاوز وزنه 2 كغم وصل لعام 2017 أكثر من 66 ألف بعيثة بريدية، فيما بلغ حجم البريد المسجل الدولي الصادر والوارد نحو 37 ألف، وبلغ عدد الطرود والرزم البريدية المحلية والدولية الصادر والوارد نحو 36 ألف.

وأكد موسى أن البريد الفلسطيني يضم 350 موظفاً وهو أكبر الادارات التابعة للوزارة وقال: يتم العمل وبشكل حثيث لتطويره وأتمتت خدماته وأنه وبفضل دعم الحكومة الحالية وبتوجيهات من دولة رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله، فإنه يجري العمل على صيانة وتأهيل مكاتب البريد والعمل على افتتاح أخرى، ويوجد حالياً 82 مكتب بريد في الضفة اضافة إلى وكالتين بريديتين في صفا وبيرنبالا، كما تم تطوير وسائل النقل في البريد حيث يوجد نحو 23 ما بين سيارة ودراجة نارية لضمان وصول البريد بحالة جيدة وفي الوقت المناسب وللتخفيف من الضغط على سعاة البريد الفلسطيني والذين تلقوا التدريب اللازم لقيادة هذه الدراجات.

وتناول الوزير ابرز التحديات التي تواجه البريد في فلسطين لاسيما المعيقات الاسرائيلية ومنها احتجاز جزء من البريد القادم لفلسطين، وعدم تحويل النفقات الختامية عن البريد الوارد والتي هي حق للبريد الفلسطيني، عدا عن منع ادخال طوابع 2018 وهي عشرة تم مصادرتها من قبل الاحتلال الاسرائيلي.

وأشار إلى أن البريد أصدر حتى اليوم نحو 116 اصداراً من الطوابع التذكارية مثلت تخليداً لعدد من المناسبات والشخصيات الوطنية والثقافية والدينية، كما شهدت طوابع الايرادات تطوراً باضافة علامة مائية عليها لمنع تزويرها واضافة مسمى دولة فلسطين على غالبية الطوابع.

هذا وأدخل على البريد الفلسطيني المزيد من الخدمات بالتعاون مع القطاع الخاص كي يكون مركزاً للخدمات الحيوية، فأوضح الوزير أنه يوجد في البريد عشرات الخدمات منها نحو 17 خدمة اساسية بريدية وخدمات تحصيل وأخرى معاملات حكومية، وخدمات لنحو عشر شركات في مكاتب البريد، مشيراً إلى ادخال هذا العام خدمة تحصيل الفواتير من خلال الدفع الإلكتروني بالشراكة مع شركة PalPay والتي توفر أكثر من ثمانين خدمة عبر مكاتب البريد منها فواتير اتصالات وانترنت وأقساط أكاديمية وتسديد قروض وشحن أرصدة هواتف وفواتير الكهرباء والماء وتعبئة بطاقات تسوق إلكتروني.

وأشار أيضاً إلى الخدمات الحكومية المتوفرة في البريد الفلسطيني وقال إنه أضيف هذا العام خدمة اصدار شهادة عدم المحكومية بالتعاون مع وزارة العدل عبر تسع مكاتب بريدية والتي شهدت اقبالاً من قبل المواطنين ووفرت عليهم الوقت والجهد، عدا عن اطلاق خدمة توزيع تصاريح العمل بالتعاون مع وزارة العمل وذلك في ثلاثة مكاتب بريد في المرحلة الاولى وهي الخليل وقلقيلية وأريحا.