توقيع مذكرة تفاهم لتسخير التكنولوجيا في مجال النضال والحفاظ على الارث الفلسطيني.

رام الله-  وقع وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الدكتور علام موسى ورئيس مجلس ادارة مؤسسة قامات لتوثيق النضال الفلسطيني أنس الاسطة، مذكرة تفاهم لتسخير التكنولوجيا في مجال توثيق النضال والحفاظ على الارث الفلسطيني وترسيخ قواعد الاستخدام التكنولوجي، وذلك اليوم في مقر الوزارة برام الله.
وقال وزير الاتصالات أن الاتفاقية تأتي ضمن رؤية الوزارة في تحقيق المصلحة العامة وتعزيز التعاون وتوثيق النضال الفلسطيني تكنولوجيا.
وأضاف موسى أن التكنولوجيا عالم متشعب وفي تطوّر دائم ومستمر بما يشمل مواءمتها وتسخيرها لخدمة القضايا المجتمعية والنضالية التي تهم القضية الفلسطينية والحفاظ على ارثها التاريخي، اضافة الى توثيقها بطريقة تسهل على كافة أبناء الشعب الفلسطيني والاجيال القادمة الوصول اليها، واعتبار تلك المعلومات كمرجعيات خاصة من مصادر رسمية موثوقة قامت بتوثيقها مؤسسة عريقة مثل مؤسسة قامات لتوثيق النضال الفلسطيني.
وأضاف أن الوزارة تفتح أبوابها للجميع للاستفادة من مركز التدريب لديها الذي يمتلك أفضل المعدات والأجهزة اللازمة لاستضافة مختلف البرامج التدريبية في كافة المجالات التي باتت حاجة ماسة لتطوير القدرات وصقل المهارات، مضيفا ان توقيع الاتفاقية يأتي تتويجا لمبدأ الشراكة، وايماناً بالدور التفاعلي وأهمية توفير التدريب اللازم لاسيما فيما يتعلق باستخدام تكنولوجيا المعلومات.
من جانبه شكر الاسطة الوزارة على تعاونها وسعيها لدعم المشاريع المتعلقة بتاريخ ونضال الشعب الفلسطيني، وقال ان إدارة المؤسسة لن تتوانى عن القيام بمسؤولياتها فيما يتعلق بالادارة والتخطيط وتنفيذ بنود مذكرة التفاهم والعمل على انجاحها بالشكل المطلوب.